7atem33
مع حاتم الحياه احلى



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 الصائم الصغير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
HANEN
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
avatar

عدد المساهمات : 1076
شوف حالك : 1335
7atem33 : 13
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

مُساهمةموضوع: الصائم الصغير   الخميس أغسطس 20, 2009 1:07 am



دربوا أطفالكم على الصيام برفق ولين
ينبغي تدريب الطفل على الصيام بعد سن السابعة ، وتعتبر السنة العاشرة السنة النموذجية لصيام الطفل ، ولا يجوز ضربهم أو إجبارهم على الصيام لأن ذلك قد يدفع الطفل إلى تناول المفطرات سرا ،وتكبر معه هذه الخيانة ، ويراعى التدرج في صيام الطفل عاما بعد عام .

وعلى الأم أن تراقب طفلها أثناء صيامه ، فإذا شعرت بمرضه أو إرهاقه وجب عليها أن تسارع بإفطاره . وهناك عدد من الأمراض التي تمنع الطفل من الصيام كمرض السكر وفقر الدم وأمراض الكلى وغيرها .
وينصح الأباء والأمهات بأن يحتوي طعام الطفل على كافة العناصر الغذائية ، وأن يحرصوا على إعطائه وجبة السحور .



سن الإسلام للدعاة والمربين طرقاا لتحبيب الناس في الدين وحملهم على أوامره ونواهيه برفق ولين، وتشمل هذه الطرق الكبار والصغار على السواء
ومن هذه الطرق الثلاثة:
- الترغيب والترهيب أو التوجيه والإرشاد التربوي.
- التشجيع والتعاون أوالتدريب بالمشاركة.
- المكافأة والثواب أو التعزيز الإيجابي

فأما الترغيب والترهيب فالمقصود به إفهام الصبي أن الصوم فريضة كتبها الله علينا كما كتبها على الأمم من قبلنا وأنها ركن من إركان الإسلام الخمسة وأن عليه أن يشرع في التدرب على أدائها متى أطاق ذلك.

ومع بيان الحكم الشرعي للصوم تظهر حكمته التشريعية والمنافع التي تحصل للصائم من صومه وهو مجال واسع للإقناع والتوضيح.

وأما التشجيع والتعاون فالمقصود به إغراء الصبي بالصوم فاذا اختار يوما لذلك أيقظته العائلة للسحور وشجعته طيلة اليوم على إتمام الصوم فإذا اشتد عليه شغلته بأعمال تلهيه عن التفكير في الأكل والشرب إلى أن يحين موعد الإفطار.

وقد ثبت في الحديث أن نساء الصحابة كن يصوّمن صغارهن فإذا بكوا من الجوع صنعن لهم اللعب من الصوف يتلهون بها حتى يحين أذان المغرب.

- وأما المكافأة والثواب فالمقصود بها ما يكافأ به الطفل بعد صيامه لأول يوم أو لأول شهر، وقد تكون المكافأة هدية معنوية مثل الدعاء له والتنويه به على ملأ من أقرانه أو في حضرة الكبار من أسرته.

وهذا أفضل من ضربه إذا امتنع عن الصوم مادام في الأمر فسحة لتشجيعه من جديد وتذكيره بفعل أقرانه وتقديم وعد بهدية تهدى له..

إن المطلوب هو أن يقترن الصوم في حياته بذكريات مفرحة تقاوم الشدة التي يجدها في الصيام أول مرة، وبهذا يدخل الصوم إلى حياته من باب السرور والفرح فتنطبع في ذاكرته انطباعات إيجابية تكون له آثار بعيدة في حبه للصوم وفرحه بقدوم شهره.

يقول الدكتور عبدالكريم زيدان: >الراجح أمر الصبي والصبية بالصوم دون ضربهما ثم ذكر الضرب فقال: "إن كان عقوبة فلا يجب عليهما الصوم حتى يعاقبا على تركه، وإن كان القصد هو التأديب لا العقوبة فالتأديب في باب الصوم بالنسبة للصبي والصبية وهو شاق عليهما يكون بالأمر به، والترغيب فيه والحث عليه لا بالضرب، والضرب ورد في ترك الصلاة، فلنقتصر على مورده ولا نقيس عليه الضرب في ترك الصوم".

ولا يخفى أن استعمال الضرب في حمل الصبي على الصوم لا يحتاج إلى صحة هذا القياس فالضرب وسيلة تأديبية مشروعة بشروطها، لكنها آخر وسيلة يلجأ إليها المربي، فقد جاء في وصف النبي صلى الله عليه وسلم أنه ما ضرب بكفه عبدا ولا أمة ولا امرأة ولا طفلا، لأنه - صلى الله عليه وسلم -
لم يكن محتاجا إلى ذلك وقد أتاه الله تعالى قدرة على التأثير و الإقناع بالكلمة الطيبة والقدوة الحسنة،

وكل مرب عليه أن يقتدي به في ترتيب وسائل التأديب والتربية، فلا يلجأ إلى الضرب لا في الحمل على الصيام ولا غيره، قبل أن يستعمل النصح والتذكير والحوار والجدال، والتشجيع والإغراء، والوعد بالمكافأة، والعتاب، والتهديد بالعقاب

للدكتور مصطفى ابو السعد


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HANEN
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
avatar

عدد المساهمات : 1076
شوف حالك : 1335
7atem33 : 13
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: الصائم الصغير   الخميس أغسطس 20, 2009 1:08 am

الطفل في صغره لا يميز بين الخير والشر، وإنما لديه رغبة في نفسه تدفعه لطاعة من يوجهه ويرشده، فإن صلحت تلك السلطة الموجهة نشأ صالحاً وإلا ..
ويرى علماء التربية أن الطفل يتعلم في سنواته الأولى أكثر مما نتخيل ويرون أن 90% من العملية التربوية تتم في السنوات الأولى والخير عادة، ولا أفضل من أن نعود أبناءنا على الصيام.
استقبال خاص
وأول ما يحبب الطفل في شهر الصيام أن يشعر فيه بالبهجة والتغيير، وذلك منذ البداية، كأن يصحب الأب ولده الصغير في ليلة رؤية الهلال إلى مكان مرتفع ويطلب منه أن يبحث عن الهلال الذي يدل على بداية الشهر، ففي هذا ما فيه من التشويق والإثارة والبعد عن المألوف مما يؤثر إيجابياً في نفس الوقت.
قدوة
ولابد من وجود القدوة الحسنة للأبناء في سلوك الوالدين في رمضان، فالنوم الكثير والغضب السريع والتأفف من تأخر الطعام أو نوعه، وتضييع الوقت والجلوس أمام التلفاز كثيراً، وعدم الاهتمام بصلاة التراويح والجماعة في المسجد كل ذلك يفقد الأبناء الشعور بالفارق الأساسي بين أيام الصيام وغيرها، والأشد من ذلك ضرراً أن يجاهر الأب أو الأم بالإفطار أمام الأبناء، بل إن القدوة تتحقق عندما يقوم الوالدان بشغل الوقت في رمضان بالقرآن والتفقه في الدين مع الحرص على الجلوس مع الأبناء واللعب معهم ومحاورتهم في خصوصية شهر الصيام وأهميته.
تدريب
ومن هنا يسهل على الوالدين تدريب أبنائهما على الصيام التدريجي قبل سن التكليف مع مراعاة ألا تأخذ الطفل الحماسة في سن مبكرة يضره فيها صيام اليوم كله، وهنا على الوالدين إفهام الطفل أنه ليس مكلفاً وأن الله يحب له الآن أن يأكل ويشرب ليصبح فيما بعد مسلماً قوياً يحبه الله أكثر من الضعيف، وعلى هذا فيمكن تقسيم اليوم إلى أجزاء يطلب من الطفل الامتناع عن الطعام والشراب في بعضها تمهيداً إلى صيام كل اليوم ويصلح هذا النوع من التدريب لسن 4 سنوات، ومن الأفضل ربط أوقات الصيام بأوقات الصلاة كالتالي:
الجزء الأول: من صلاة الظهر إلى العصر.
الجزء الثاني.. من صلاة العصر إلى صلاة المغرب وهكذا.
■ 8 نقاط .. تحفز ابنك على الصيام
■ جدول متابعة الصيام .. ينمي روح المنافسة
ومن أهم الأمور التي تحفز نفوس الصغار وتحببهم في الصوم ما يلي:
1- مدح الطفل الذي بدأ تجربة الصيام، ولو لم يكمل اليوم على أن يكون المدح أمام الكبار والأقران.
2- الحرص على تواجد الطفل على مائدة الإفطار مع الصائمين من الكبار.
3- اصطحاب الطفل للصلاة في المسجد.
4- وضع جدول بالأيام التي صامها أو صام جزءاً منها على أن يحتفظ الوالدان بالجدول للعام القادم لقياس مدى التقدم ولتحقيق روح التنافس مع النفس ومع الآخرين من أقرانه.
5- وعده بهدية يوم العيد تختلف عن هدية أخيه الذي لم يصم.
6- من الأفضل أن يتم تكريم الصائم الجديد في يوم العيد بعد الصلاة على مرأى ومسمع من المصلين في المسجد فلذلك أكبر الأثر في تحبيب الطفل الصيام وتعويده إياه.
7- الحرص على تناول الطفل لوجبة السحور فهي وجبة مباركة تعين الصائم على الصيام.
8- الابتعاد عن الاستبداد والصرامة، وعدم اللجوء إلى عبارات التحذير والتهديد حتى لا يقترن الصيام أو الطاعة بالخوف، وكما أن التهديد ممنوع فإن رشوة الطفل ممنوعة أيضاً حتى لا يتعود ألا يعمل إلا بمقابل معلوم مسبقاً.
وفيما يلي عزيزي المربي نقدم نموذج للجدول الذي يستخدم لحساب الأوقات التي صام خلالها الطفل من أيام الشهر الكريم على أن يكبر ويوضع في مكان ظاهر بالبيت.

غذاء الصائم الصغير
لا ينكر أحد أن الأطفال في مرحلة النمو أكثر احتياجاً للتغذية الجيدة عن البالغين، وإلى كميات كافية من الطعام، ولهذا فلابد أن يكون نظام تغذية الصائم الصغير محضراً عن فهم ودراية ليسد حاجاته الغذائية بصورة سليمة، فأساساً يجب أن يحصل الطفل على السعرات الحرارية اللازمة له وإلا حدث عنده هبوط في نسبة السكر ومن ثم يشعر بالجوع الشديد وأعراضه من
صداع وميل للقيىء.


_________________
حنيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HANEN
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
avatar

عدد المساهمات : 1076
شوف حالك : 1335
7atem33 : 13
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: الصائم الصغير   الخميس أغسطس 20, 2009 1:09 am



أطفالنا فلذات اكبادنا يكبرون بين ايدينا وسعادتنا تكبر، نرقبهم لحظة بلحظة، فإن ابتسم الصغير عم الفرح البيت، وإن حبا تابعته الانظار مهللة، وإن وقف ومشى اهتزت ارجاء البيت طربا، وعندما يدخل المدرسة يشعر ذووه وكأنهم ملكوا الدنيا، وينمو هذا الذي شغل القلوب يوما بعد يوم، فاليوم اصبح مطلوبا منه حفظ دروسه وواجباته، وغدا سيصلي وبعد غد يعمل كذا وقطار العمر يأخذه لمحطات يتعلم بها ويختبر الحياة اقتباسا وتجربة، عملا وتفكيرا، والصوم يا اخي مسئولية جسيمة سيأتي وقت تصبح فريضة على طفلي وعلى طفلك، والصوم جهد ومشقة ويتطلب الصبر وقوة الارادة، الصوم فريضة يا اخي لها الثواب وفي تركها العقاب، لا تدعها يا اخي تباغت اطفالنا دون ان يستعدوا لها، بل دعهم يترقبونها بشوق وشغف، القضية كبيرة ودورنا يجب ان يتناسب معها فكيف نجعل من لحظات الصيام سعادة في قلوب اولادنا؟ كيف نصير (رمضان الكريم) عرسا ينتظره ابناؤنا؟
البيت مدرسة كبرى والطفل يرى ويسمع ويقلد، البيت يجب ان تظهر فيه معالم الحفاوة برمضان، والطفل يتربى ويكبر وهو يرى سعادة ذويه واخوته بقدوم الشهر المبارك، يجب ألا يرانا نتأفف من الجوع فهو صحيح انه صغير ولكنه خبير بالمشاعر، يجب ألا نفهمه ان الامر جوع وعطش، بل هو سرور وحبور، وفوق ذلك ثواب عظيم، يجب ان نعلمه ان الصوم لله تعالى والجزاء حقا كبير.
طاقة الطفل وتحمله تزداد يوما بعد يوم ولذلك فقد يكون هذا العام غير قادر على الصيام ولا عيب في ذلك ولا اثم، فالصيام يرتبط بمقدرة الصغير المتزايدة وعندما يصبح بمقدوره تحمل هذه المسئولية يجب ان نجعله يقبل عليها بحب واشتياق لا مانع ان دربناه قبل ان يصبح في سن التكليف على الصيام المتدرج أن يصوم للظهر ومن ثم للعصر، وهكذا درجات، لا حرج إن كان بمقدوره تحمل بعض الجوع مع تناول بعض الماء ان كان لا يزال حقا لا يستطيع الصيام، ان هذا تدريب وتمهيد حتى لا نفاجئه يوما بقولنا (إن وقت الصيام قد حان)، ويكبر الصغير ويقوى على الصيام، وآنئذ دعه يشعر بلذة الطعام والشراب بعد طول صبر وتحمل، دعه يرى ان وقت الافطار فرصة كبرى ينال فيها من السعادة اليومية ما يكفي، واجعله يستمتع في نهاية الشهر بعيد سعيد يمرح فيه ويلعب.
في وقت الافطار سنكون نحن قدوة وعاداتنا ستنعكس على اطفالنا بلاشك، فالأكل ليس إلتهاما بل بتأن وتؤدة، وانواع الطعام يجب ألا تؤذي المعدة يجب ألا نشرب بحرا من السوائل منذ البدء فيقلدنا الصغير وتؤلمه بطنه.
رمضان فرصة للمدخن كي يقلع عن سجائره ان لم يكن حرصا على نفسه فحرصا على ابنائه ما اسوأ ذلك المنظر الذي يفطر فيه صائم على دخان سيجارة، وطفله البريء ينظر اليه.
الصيام فرصة رائعة كي نخلص انفسنا وابناءنا من اقنية تلفازية لا تراعي ذوقا ولا اخلاقا.
اما العبادات فندرب الطفل على ادائها وعدم التهاون بها قبل الافطار وبعده، وفي السحور نوقظه رغم لذة النوم، وعلينا بحكمة وفطنة ان نجعل وقت السحور متعة حقيقية يستيقظ له الطفل غير متحسر على نوم فقده، يجب ان نحرص على سحور اطفالنا حتى وان لم تكن بهم طاقة على الصيام حيث انهم يتعودون على اداء الصيام رويدا رويدا، يجب ألا يشعر اطفالنا ان الصيام نوم وكسل، لا مانع ان تأخر الطفل في النوم قليلا، ولكن الطامة الكبرى ان رأى أباه ينام طول النهار وعرضه لا يفيق الا على صوت المؤذن يجب ان يشعر ان وقت الصيام ثمين فيكسبه في الطاعة والعبادة وقراءة القرآن الكريم بالاضافة للاعمال الاعتيادية.
الجائزة والهدية يحبهما الطفل وتحلان في قلبه مسكنا حلوا، وكما في اي عمل فهما تشجيع وترغيب يومي واسبوعي وشهري.
طفلنا يجب ان يعلم ان ديننا يسر ورحمة والله سبحانه سمح للمريض والمسافر والكبير الطاعن في السن غير القادر على الصيام وكذلك الصغير الذي لم يدخل سن التكليف بألا يصوموا، فالله غفور رحيم.
رمضان الكريم مناسبة لأن نعود اطفالنا البعد عن الاطعمة التي تقذفها إلينا المصانع بالاطنان وفيها من الضرر ما يفوق النفع، ونعيدهم للذوق الغذائي السليم، التمر مثلا فيه من الفائدة ما يجعل منه غذاء كاملا ودواء نافعا باذن الله، وعندما يرانا الطفل نقبل عليه على الفطور وبالسحور سيقتفي اثرنا في ذلك، وكذلك قصة اللبن والعسل والثمار وغيرها من نعم الله بها علينا.


منقووووووول

_________________
حنيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HANEN
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
avatar

عدد المساهمات : 1076
شوف حالك : 1335
7atem33 : 13
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: الصائم الصغير   الخميس أغسطس 20, 2009 1:11 am

كيف تعودين ابنك على الصوم ؟
شهر رمضان الكريم له فرحة خاصة في قلوب الكبار والصغار, فهو شهر الروحانية والعودة إلى الالتزام بتعاليم المولى -عز وجل- من خلال ضبط النفس ومنعها عن شهواتها المباحة حتى يعتاد المسلم بعد ذلك منع نفسه عما حرم الله سبحانه وتعالى.
ولا تخفى على أحد أهمية تعويد أطفالنا الصيام منذ الصغر حتى يشبوا ولديهم الفهم والوعي لمعاني الصوم السامية، والقدرة على تحمل المصاعب، والصبر عند الأزمات، والمثابرة في العمل وغيرها من الخلال الحميدة التي نوضحها في هذا التحقيق.
تجربة أم

تحكي (أم أسامة ) عن تجربتها في تعويد أطفالها الصيام وهي لديها (4أطفال): أسامة 8 سنوات, ومنار 7 سنوات, سمية 4 سنوات, ياسمين عامين.
فتقول إن البداية جاءت معها من قصة السيدة (أم أنس) حيث كانت تلقن رضيعها قول لا إله إلا الله, محمد رسول الله، وكان زوجها يسألها أيفهم هذا المعنى وهو مازال رضيعًا, فتخبره أنه إذا استشعر الطفل معنى هذه الجملة وجد حلاوتها في قلبه، وعززت فيه حب الله ورسوله ومن ثم يسهل عليه تنفيذ تعاليم الله عز و جل وأداء عباداته. (وأم أسامة ) بدأت مع ابنها بهذا الشكل منذ سن 4 سنوات، كانت تعوده الصوم ساعة أو ساعتين تزيد تدريجيًا إلى أن يصل ليوم كامل، ومع رغبة الطفل في التقليد أصبحت منار تقلد أسامة وترغب في الصوم مثله.
ولم تلجأ أم أسامة لإعطاء مقابل لأطفالها لتعودهم الصوم؛ لأنها إذا وجدت أطفالها مقبلين على الطاعة والعبادة لا تعطيهم مقابلاً ماديًا حتى تكون خالصة لله عز وجل وحده، وحتى لا يعتادوا ذلك في كل شيء.
وبفضل الله اعتادوا على الصيام بحب وشوق منهم إلى إرضاء الله ورسوله، ولأني زرعت في قلوبهم منذ الصغر أن فعل الطاعة والعبادة ترضي الله عز وجل عنهم وتقربهم إليه، ويحبهم ويدخلهم جنته، وهم الآن على شوق لمجيء شهر رمضان المبارك حتى يفوزوا بحب الله سبحانه وتعالى وحب رسوله- صلى الله عليه وسلم-
الرفق واللين
في البداية يقول( د. أحمد الشحات موسى) أستاذ علوم القرآن بجامعة الأزهر الشريف: إن عملية تعويد الطفل على الصيام تحتاج إلى نوع من الحنان والهدوء والرفق واللين، من خلال إدراك مدى قدرة الطفل على التحمل, فالطفل قوى البنية يختلف عن الطفل الضعيف أو المريض الذي لا يستطيع الصيام لفترات طويلة.
كذلك لابد من تعويد أطفالنا على الصيام لمدة ساعتين أو أكثر، تزيد تدريجيًا حتى يصل في النهاية إلى صوم اليوم كله.

والأسرة لها دور أساسي في هذه العملية، حيث تعد المحضن الأول للطفل والبيئة التي يتعلم منها الصواب والخطأ, لذلك على الأبوين أن يكونا مثلاً أعلى وقدوة حسنة لأولادهم بتعليمهم الصوم والصلاة وغيرها من العبادات والطاعات، في سن مبكرة من سن 7 سنين كما قال الرسول- صلى الله عليه وسلم- (مروا أولادكم الصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر, وفرقوا بينهم في المضاجع ) فالصلاة مرتبطة بالصوم حتى يسهل بعد ذلك أداء الفريضتين.
ويضيف د.أحمد الشحات أنه كلما كانت البيئة الأسرية المحيطة بالطفل ملتزمة دينيا كلما كان له أثر على التنشئة الصحيحة للأطفال.
ولكن للأسف فإن القدوة والمثل الأعلى الآن في حياة أولادنا قد تكون نماذج غير ملتزمة دينيا ومع عدم توافر البديل الإسلامي لكل الناس أصبح من السهل انجذابهم إلى أي شيء آخر.
فعلى الوالدين تحبيب أولادهم في الصوم من خلال بعض القصص المصورة التي تحكي فضائل الصوم، وتعلم الأطفال أمور دينهم بلغة بسيطة وسهلة، ولذلك لابد من إدخال المفاهيم الإسلامية في أذهانهم منذ الصغر حتى يتعلموا من خلالها مكارم الأخلاق ومبادئ الإسلام ونحببهم في قضايا دينهم دون شدة أو مغالاة.
ونعرفهم على نماذج من الصحابة رضوان الله عليهم وكيف كانوا يحثون أولادهم على الطاعة، وكانوا يلهونهم باللعب من العهن(القش) حتى يكملوا الصوم في شهر رمضان.
لا مانع من التحفيز
ويؤكد د. أحمد الشحات أنه لا مانع من تحفيز الطفل على الصوم بإعطاء بعض الهدايا والأشياء المحببة إلى نفسه، حيث تعد وسيلة للترغيب ولكن يجب أن تكون بشيء من الاعتدال وعدم الإسراف والمبالغة. إذًا على الأسرة أن تبين لأولادها معنى الصوم والهدف منه، ولماذا شرعة الله عز وجل؛ لأن التعليم في الصغر كالنقش على الحجر . بذلك ينشأ الأطفال وهم على دراية وفهم لتعاليم دينهم السمحة ويشعروا القرب من الله سبحانه وتعالى ونزرع في قلوبهم حب وتقوى الله, كذلك يعتاد الطفل أن يراقب الله في جميع أفعاله؛ لأن الذي يعلم بصومه هو الله وحده وهو الذي سيجازيه عليه لذلك ينشأ بداخلة رقابة ذاتية ويعتاد الأمانة والخلق القويم

_________________
حنيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HANEN
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
avatar

عدد المساهمات : 1076
شوف حالك : 1335
7atem33 : 13
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: الصائم الصغير   الخميس أغسطس 20, 2009 1:13 am


صوموا تصحوا
ومن الناحية الصحية توضح لنا( د.سهام ناجي) طبيبة الأطفال بمركز الأمومة والطفولة آثار وفوائد الصوم فتقول: من المفترض تعويد الطفل على الصوم عدة ساعات حتى يستطيع تدريجيًا إكمال اليوم كله وذلك منذ سن مبكرة بعد 6 أو سبع سنين وذلك حسب قدرة الطفل على التحمل.
وللصوم فائدة عظيمة للأطفال وهي ضبط كميات الغذاء التي يتناولها الطفل وخاصة الطفل البدين والذي لديه شراهة في تناول الطعام، فمع تعوده الصوم يستطيع أن يقلل من نسبة الدهون والسكريات التي يتناولها، وبالتالي تقلل من إصابته بأمراض السمنة مثل السكر والضغط وأمراض القلب, فالصوم يعتبر في هذه الحالة نوع من الرجيم.
وبذلك يقلل من الأكلات الخارجية المشبعة بالدهون الضارة، والتي لا تفيد الجسم في شيء كـ"الشبسي والبسكويت والشيكولاتة" ويجعل الطفل يشعر بالفقير والمحتاج.
ومع تعود الطفل منذ سن مبكرة يعتاد جسمه هذا الأمر ولا يجد صعوبة في صوم الشهر كله عندما يصل إلى سن التكليف لأنه أصبح فرض عليه أن يصوم ولابد من تعلمه الصواب والخطأ.
غذاء صحي
وتضيف د.سهام أن الطفل عند الإفطار يجب أن يتناول غذاءً صحيًا يحتوى على شوربة اللحم أو الدجاج؛ فهي مفيدة جدًا ومليئة بعناصر غذائية كثيرة، وكذلك يتناول الخضروات والبروتين والعصائر وبذلك تكون وجبة متكاملة وتمد جسمة بكل ما يحتاجه من عناصر غذائية هامة.
وتنصح د.سهام الأم أن تحرص على إعطاء أطفالها التمر مع اللبن وهو يعد وجبة غذائية متكاملة تحتوى على الحديد والماغنيسيوم وفيتامين A.B
لذلك يجب إعطاء الطفل مكسرات في شهر رمضان على حسب توافرها والقدرة على شرائها مثل (الجوز – اللوز –البندق- الفول السوداني ) فهي تحتوى على فيتامينات A.B التي تذوب في الدهون وتحتوي كذلك على مركب (OMEGA3) وهو مركب ضد الأكسدة حيث يعمل على تكسير السموم التي توجد في الجسم.
وتشير د. سهام أن شهر رمضان يرتبط ببعض العادات الغذائية مثل الإقبال على تناول الحلويات بصورة كبيرة ولكن من الأفضل تناولها قرب السحور أو أثناء السحور؛ لأنها تمد الجسم بالطاقة وتزوده بالسكر الذي يتناقص في الجسم ويجعلنا نشعر بالتعب والإرهاق أثناء النوم, وكذلك تعمل على الإحساس بالشبع لمدة طويلة, فيجب على الأم إلا تعطي طفلها الحلوى عقب الإفطار مباشرة وكما هو متبع عندنا جميعا, لكن عليها تقديم وجبة غذائية متكاملة لطفلها أثناء الإفطار ثم تناولة الحلوى في السحور حتى لا تتخم المعدة بالطعام ويسبب الكسل والخمول للأطفال ولجميع أفراد الأسرة.
كذلك توضح د. سهام فائدة الزبادي في السحور فهو غذاء ملين ويحتوى على كمية خمائر تنبه البكتريا النافعة في المعدة لتكوين فيتامين B المفيد للجسم .
وفي النهاية تقول د. سهام إن الأطفال مرضى القلب والسرطان ومرضى السكر لا يجب عليهم الصيام وذلك بشهادة أكثر من طبيب ثقة مسلم؛ لأن الصوم قد يؤثر على صحتهم.
فوائد الصيام
يوضح (د. محمد حسن غانم) أستاذ علم النفس بكلية الآداب جامعة حلوان أن التنشئة الاجتماعية السليمة للطفل من البداية تؤثر في سلوكه طوال حياته, فالطفل يقلد كل من حوله، وعندما يرى والديه يصليان أو يصومان؛ فإنه يحاول محاكاتهم حتى يصل إلى سن التكليف فتكون العبادة فرض عليه.
والقدوة في حياة الأبناء مهمة جدًا فعلى الوالدين أن يوضحا لأولاد معني الصيام وأهميته ولم شرعه الله عز وجل... وما هي القيم والأخلاقيات التي نتعلمها من شهر رمضان؛ فالصوم فريضة شرعها الله -عز وجل- له أهداف عظيمة: خلقية, جسدية, اجتماعية, روحية. وعلى الأسرة أن تعلم هذا لأبنائها. فمن الناحية الجسدية أهمية الصوم تكمن أنه راحة للجسم بتقليل كميات الطعام التي نتناولها طوال شهر كامل في العام مما يؤثر على النواحي الصحية للمرء تأثيرًا إيجابيًا, كذلك الصوم يعود المسلم على التحكم في رغباته وشهواته واحتياجاته الضرورية، فتتكون لديه الثقة في النفس ومراقبة الله -عز وجل- وبالتالي الصوم يساعده أن يتحكم أو يؤجل أو يلغي بعض الرغبات والعادات الضارة على الصحة كالتدخين وغيرها.
ومن الناحية الاجتماعية يجعلنا الصوم نشعر بالفقير والمحتاج الذي لا يجد قوت يومه وفي الصوم يحرص الناس على التراحم بينهم وكظم الغيظ وكف الأذى حتى يحفظ المرء صومه.
وكما ذكر الرسول الكريم في الحديث الشريف: (إذا كان صوم يوم أحدكم فلا يرفث ولا يفسق وإن قاتله أحد أو سابه أحد؛ فليقل: إني صائم إني صائم.
والصوم ينمي الإيمان بالغيب في قلوب الأطفال فالذي شرع الصوم هو الله عز وجل وهو الذي عنده الجنة والنار وبيده الموت والبعث والحساب والجزاء، وكل هذه أمور غيبية لا يصح إيمان المسلم إلا بها.
عادات سيئة
ويأسف (د. محمد على) وجود بعض العادات السيئة والتي تظهر في شهور رمضان، حيث أثبتت الدراسات والإحصائيات على زيادة معدل استهلاك الدول الإسلامية للطعام خلال شهر رمضان بمعدل أعلى من باقي شهور العام، وهذا يدل على عدم فهم المعنى العظيم والهدف الجليل للصيام.
كذلك اعتياد السهر طوال الليل أمام التلفاز أو غيرة من وسائل اللهو أو الخروج مع الأصدقاء أو جلسات السمر التي تمتد حتى السحور هو مضيعة للوقت وسوء استغلال لاوكازيون الحسنات في شهر رمضان فالسهر لا يكون مطلوبًا إلا إذا كان في طاعة الله عز وجل في الصلاة وتلاوة القرآن وتعلم العلم، وصلة الرحم وغيرها من أمور الخير.
كذلك هناك عادة سيئة أخرى وهي النوم كثيرًا أثناء النهار بحجة إزهاق الوقت والإرهاق من الصيام، وقد دلت الإحصائيات أيضًا على انخفاض معدل إنتاج الفرد المسلم في شهر رمضان.
لكن على المؤمن أن يستغل وقته كله فيما يعود عليه بالنفع في الدنيا والآخرة فنهار رمضان فرصة عظيمة لإنجاز أعمال كثيرة لتخلص المرء من ثقل الطعام الذي قد يعوقه عن التفكير.
الصلاة والصيام
ويبين دكتور (سعيد عبد المعز) أستاذ التربية بكلية رياض الأطفال أن ارتباط تعويد الطفل الصيام يرتبط مع بداية تعلمه الصلاة من سن 7سنوات. فالطفل بطبيعته لديه حب استطلاع ورغبة في المحاكاة والتقليد؛ فعلى الوالدين أن يوجدا البيئة الخصبة لنمو الطفل وإعداده وتربية تربية صالحة.
والصوم يعود الطفل الصبر، ويؤجل الرغبات وتقوية الإرادة والمثابرة في أداء العمل وكذلك الإحساس بالفقراء والمحتاجين.
والصوم يعمل على إعادة بناء الجسم والروح معًا، وعلى الأب ولأنه رب الأسرة أن يجلس مع أولاده قبل مجيء شهر رمضان يعلمهم معني الصوم والقيام والتراويح، ويجعل لهم وردًا قرآنيا كل اليوم.
فمشاركة الطفل والديه في حدود قدراته وما يستوعبه يجعله قادرًا على اتخاذ القرار والاعتماد نفسه.
التعزيز باعتدال
قد يستجيب بعض الأطفال بصعوبة إلى التعود على الصوم؛ فيدفع ذلك الوالدين إلى تحفيزه بإعطائه بعض الأشياء التي يحبها، لكن مع الاعتدال وعدم المبالغة في هذا حتى لا يرتبط أداء العبادة في ذهنه بحصوله على مقابل مادي من والديه.

منقول

_________________
حنيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HANEN
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
avatar

عدد المساهمات : 1076
شوف حالك : 1335
7atem33 : 13
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: الصائم الصغير   الخميس أغسطس 20, 2009 1:14 am

رمضان يعلم الأطفال عادات غذائية وروحية خاصة البدناء منهم ‏
حث أخصائى نفسى على تشجيع الأطفال فى سن مبكر على ‏ ‏الصيام واكتساب عادات غذائية وروحية وأخلاقية تستمر معهم حتى آخر العمر مشيرا الى ‏ ‏أهمية صيام البدناء من الأطفال بوجه خاص.‏ ‏ وقال أستاذ الطب النفسى الدكتور يسرى عبد المحسن انه فضلا عن كون الصوم فرض اسلامى فان بداية تعلم الأطفال للصيام يجب أن ‏ ‏تكون بالتدريج مع متابعة مواعيد النوم والواجبات الدراسية ومنع السهر.‏ ‏ واعتبر ان شهر رمضان يمثل فرصة للطفل البدين كى يتخلى عن شراهته للطعام ويتعلم ‏ ‏كيفية ترويض حبه للطعام واندفاعه اليه مما يخفض نسبة الكوليسترول فى دمه ويقلل ‏ ‏الدهنيات والشحوم المسببة للسمنة.‏ ‏ وحث على التدرج فى تشجيع الأطفال على الصيام من خلال السماح للصغار جدا ‏ ‏بالافطار فى منتصف النهار عند ملاحظة عدم قدرتهم على الاستمرار على أن يتأخر موعد ‏ ‏افطارهم تدريجيا وصولا الى الصيام حتى المغرب.‏ ‏ كما حث على تشجيع الأطفال على تناول وجبة السحور مع الأسرة وعلى النوم المبكر ‏ ‏مع شرح القيم الدينية والأخلاقية والروحية لشهر رمضان حتى تستمر مع الطفل طيلة ‏ ‏عمره

منقووووول

_________________
حنيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1458
شوف حالك : 2062
7atem33 : 1
تاريخ التسجيل : 15/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: الصائم الصغير   الخميس أغسطس 20, 2009 3:13 am

بجد روعه
موضوع كامل متكامل
بارك الله فيكى
فعلا الواحد لازم يهتم باطفال اليوم علشان هما
رجال المستقبل
ولازم نعودهم ونحببهم ونشجعهم على الصيام فى الفتره دى
شكرا حنين
موضوع فعلا يستحق التثبيت

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://7atem33.lolbb.com
THE LITTLE MERMAID
مشرف التهانى والترحيب
مشرف التهانى والترحيب
avatar

عدد المساهمات : 1199
شوف حالك : 1342
7atem33 : 10
تاريخ التسجيل : 06/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: الصائم الصغير   الخميس أغسطس 20, 2009 3:22 am

تسلم ايدك ياحنين
موضوع جامد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HANEN
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
avatar

عدد المساهمات : 1076
شوف حالك : 1335
7atem33 : 13
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: الصائم الصغير   الجمعة أغسطس 21, 2009 6:56 am

وبارك فيك وفى المسلمين كلهم يا حاتم

_________________
حنيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HANEN
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
avatar

عدد المساهمات : 1076
شوف حالك : 1335
7atem33 : 13
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: الصائم الصغير   الجمعة أغسطس 21, 2009 6:57 am

تسلميلى يا حوريه

_________________
حنيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أألدمعة
مشرف البيت بيتك
مشرف البيت بيتك
avatar

عدد المساهمات : 2139
شوف حالك : 2262
7atem33 : 16
تاريخ التسجيل : 09/07/2009
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: الصائم الصغير   الجمعة أغسطس 21, 2009 4:57 pm

بارك الله فيكي حنونه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقه الورود
مشرف قسم الكمبيوتر
مشرف قسم الكمبيوتر
avatar

عدد المساهمات : 533
شوف حالك : 924
7atem33 : 10
تاريخ التسجيل : 11/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: الصائم الصغير   الجمعة أغسطس 21, 2009 10:34 pm

باااااااااااااااااااااااااااارك الله فيكي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HANEN
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
avatar

عدد المساهمات : 1076
شوف حالك : 1335
7atem33 : 13
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: الصائم الصغير   الثلاثاء أغسطس 25, 2009 3:46 am

وبارك فيكى دمعه
ميرسى ليكى جدا على مرورك

_________________
حنيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HANEN
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
avatar

عدد المساهمات : 1076
شوف حالك : 1335
7atem33 : 13
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: الصائم الصغير   الثلاثاء أغسطس 25, 2009 3:47 am

وبارك فيكى عاشقه منوره يا قمر

_________________
حنيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أألدمعة
مشرف البيت بيتك
مشرف البيت بيتك
avatar

عدد المساهمات : 2139
شوف حالك : 2262
7atem33 : 16
تاريخ التسجيل : 09/07/2009
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: الصائم الصغير   الثلاثاء أغسطس 25, 2009 2:51 pm

لا ميرسي على واجب حبيبتي حنين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HANEN
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
avatar

عدد المساهمات : 1076
شوف حالك : 1335
7atem33 : 13
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: الصائم الصغير   الأربعاء أغسطس 26, 2009 2:51 pm

والله منورانى يا ريتا

_________________
حنيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أألدمعة
مشرف البيت بيتك
مشرف البيت بيتك
avatar

عدد المساهمات : 2139
شوف حالك : 2262
7atem33 : 16
تاريخ التسجيل : 09/07/2009
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: الصائم الصغير   الجمعة أغسطس 28, 2009 11:54 am

نووووووووووورك حبي حنونه
و نور الاعضاء الكرام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HANEN
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
avatar

عدد المساهمات : 1076
شوف حالك : 1335
7atem33 : 13
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: الصائم الصغير   الجمعة سبتمبر 04, 2009 5:08 am

ميرسى يا قلبى

_________________
حنيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقه الورود
مشرف قسم الكمبيوتر
مشرف قسم الكمبيوتر
avatar

عدد المساهمات : 533
شوف حالك : 924
7atem33 : 10
تاريخ التسجيل : 11/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: الصائم الصغير   الجمعة سبتمبر 04, 2009 8:21 am

والله منوررررررررررررررررة يا حنين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HANEN
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
avatar

عدد المساهمات : 1076
شوف حالك : 1335
7atem33 : 13
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: الصائم الصغير   السبت سبتمبر 05, 2009 7:38 am

ميرسى يا عاشقه ده نورك ونور الاعضاء

_________________
حنيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ouyuon eagle
المشرف العام للاسلاميات
المشرف العام للاسلاميات
avatar

عدد المساهمات : 564
شوف حالك : 754
7atem33 : 1
تاريخ التسجيل : 26/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: الصائم الصغير   الإثنين سبتمبر 07, 2009 10:20 am

جميله يا حنين

مشكوره علي الموضوع الهادف


ربنا يبارك فيكي ويجعله في ميزان حسناتك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HANEN
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
مشرف العاب ومسابقات الاعضاء
avatar

عدد المساهمات : 1076
شوف حالك : 1335
7atem33 : 13
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: الصائم الصغير   الأربعاء سبتمبر 09, 2009 4:20 am

ميرسى يا عيون ربنا يخليك

_________________
حنيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصائم الصغير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
7atem33 :: القسم الاسلامى :: الاسلاميات العامه :: الخيمه الرمضانيه-
انتقل الى: